عداد الزوار

بحث

الرئيسية

اختتمت كلية المجتمع بجامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم موسم القوافل الدعوية الرابع لشهر رمضان المعظم 1438هـ في إطار رسالة الكلية الرامية لتمكين كتاب الله العزيز وتزكية المجتمع وتعظيم الشعائر والفضائل الإسلامية ، وأوضح د. صديق محمد سعيد

عميد كلية المجتمع أن برنامج القوافل هذا العام أتى ملبياً للطموحات باعتبار أن النشاط الدعوي وصل إلى مناطق بعيدة وأصقاع نائية خدمة للمقاصد الدعوية وإبراز دور الكلية في خدمة قضايا الدعوة . كما امتدح سيادته دور إدارة الجامعة ممثلة في د. محمود مهدي الشريف مدير الجامعة الذي شارك في العديد من القوافل ، مبيناً أن أشواقهم لإدراك الغاية المتمثلة في التمكين للدعوة الإسلامية ، وإصلاح الفرد والمجتمع ،إبتغاءاً لمرضاة الله كانت دافعاً للتغلب على العقبات والصعاب التي واجهت القوافل الدعوية . وأوضح عميد كلية المجتمع أن أبرز أهداف القوافل هذا العام هو ربط شراكات زكية مع المؤسسات والهيئات الدعوية ومعالجة قضايا المجتمع المتعلقة الأسلمة والتركات وفقه الزكاة والزواج والطلاق والبيوع) فضلاً على تلبية حاجات المجتمع المعرفية والفقهية ، وإحكام التنسيق مع مؤسسات المجتمع لخدمة قضايا الدعوة الإسلامية والتمكين للقيم الإسلامية وصولاً لصلاح الفرد والمجتمع والأمة كما تقدم سيادته بالشكر والتقدير لكل من أسهم في دعم وإسناد القوافل الدعوية بالفكر والرأي والمال والمشاركة ،فيما كشف عن قيام ورشة تقييميه لأنشطة وبرامج القوافل الدعوية لهذا العام إمعاناً في الوصول لأفضل النتائج المنتظرة في الموسم الدعوي المقبل لكلية المجتمع. الجدير بالذكر أن القوافل الدعوية لهذا العام استهدفت ولايات غرب دارفور حتى مناطق التماس على الحدود التشادية وولاية شمال دارفور وولاية جنوب كردفان (مناطق التماس مع دولة جنوب السودان) وولاية النيل الأبيض وولاية البحر الأحمر (محلية هيا والمناطق المتاخمة لها) وولاية القضارف (القلابات الشرقية والقلابات الغربية ) وولاية نهر النيل (أبوحمد ) بالإضافة إلى ولاية الجزيرة (محلية القرشي ) وقد امتد نشاط القوافل في الفترة من 1 ــ27 رمضان 1438هـ . من جهته أشاد د.محمود مهدي الشريف مدير جامعة القرآن الكريم وتأصيل بدور اللجنة العليا لبرنامج شهر رمضان برئاسة الجمهورية واهتمامها بالأنشطة والبرامج الدعوية ما يؤكد الدور المتعاظم في التمكين للدعوة الإسلامية ونشر كتاب الله وإصلاح الفرد والمجتمع والأمة .كما امتدح سيادته وزارة الإرشاد والأوقاف وإسهامها في إنجاح البرنامج الدعوي للقوافل الرمضانية ..كما تقدم سيادته بالشكر والتقدير لكل المؤسسات والهيئات التي وقفت بالدعم والإسناد لكل القوافل التي سيرتها الجامعة في مختلف الولايات هذا العام .. وامتدح سيادته مشاركة عمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس في تعزيز برامج القوافل الدعوية وأوضح أن الجامعة ماضية في خدمة قضايا الدعوة الإسلامية وتأصيل الحياة العامة تمكيناً للحق ووصولاً للمجتمع الصالح .